مراحل التعليم

مراحل التعليم

يعتبر التعليم من أهمّ الأمور التي يحرص عليها الإنسان، فلا حياة من دون العلم والتعليم، وقد حثّنا ديننا الحنيف على ضرورة التعلّم وتحمّل صعوباته والاتكال على الله عزّ وجل، كيف لا وقد كانت أوّل آية نزلت منه عزّ وجل إلى الرسول المصطفى الكريم صلّى الله عليه وسلم "اقرأ"؛ لأنّ في العلم والتعلّم ارتفاع قدر الأمّة وزيادة قوّتها ومنعتها.


ولا يقتصر التعليم على المجالات الأكاديميّة، وإنّما هناك أيضاً المجالات الصناعيّة التي يمكن دراستها وتعلّمها وزيادة الخبرات بها. ويجب أن يمرّ الشخص بجميع المراحل الدراسيّة التي يتمّ تدريسها في البلد من أجل زيادة الخبرة والاستعداد للحياة المقبلة بكلّ الأسلحة الفكرية التي تحميه، وبالتالي تحمي الأمّة كاملةً.

 

مراحل التعليم

من أهمّ ميّزات المملكة الأردنية الهاشمية أنّها تُقدّم التعليم في عدّة مراحل مجاناً، وفي المراحل الأخرى تكون نسبة تكاليفها قليلة مقارنة بالدول الأخرى، ويقسم التعليم لدينا في المملكة الأردنيّة الهاشميّة إلى عدّة مراحل:

 

مرحلة رياض الأطفال

ومدّتها سنتان على الأغلب؛ حيث يمكن إدخال الطفل بعمر ٤ سنوات إلى رياض الأطفال وهي اختيارية، وفي عمر خمس سنوات يتمّ إدخاله إلى الدرجة المتقدّمة من رياض الأطفال، وهي أصبحت إلزاميّةً وغير اختيارية في الأردن؛ حيث يتمّ في هذه المرحلة تدريس مناهج مبسّطة، وتعليم الأطفال الأمور الأساسيّة التي يحتاجونها من أجل القدرة على التحدث والاستعداد للمرحلة الأساسية.

 

المرحلة الأساسية

وهي تبدأ من سن الستّ سنوات الى عمر السادسة عشر، وتبدأ من الصف الأول وتنتهي مع الصف العاشر، يتمّ فيها تأسيس الطلاب في جميع المواد الأساسية مثل: اللغة العربية، والرياضيات، واللغة الإنجليزيّة، بالإضافة إلى المواد الأخرى التي تدرس فيها كمواد العلوم والاجتماعيات، كما يتمّ تعليم الأطفال في الصفوف الأولى من هذه المرحلة بعض الآداب العامّة وزيادة قوّة شخصية الطفل.

 

المرحلة الثانوية

ومدّة هذه المرحلة في الوضع الطبيعي سنتان؛ حيث يتمّ تقسيم الطلاب وفقاً لرغباتهم إلى المجالات المختلفة التي تُحدِّد لهم فيما بعد التخصصات التي يمكن دراستها في الجامعات، حيث يتمّ توزيع نموذج على الطلبة لتعبئته حول المجالات المرغوبة، ثمّ يتمّ عمل دراسة للطلبات والرغبات وتوزيع الطلبة حسب العلامات ومستواهم الدراسي؛ للوصول إلى العدد المطلوب، ويتمّ في نهاية هذه المرحلة إجراء امتحان منفصل عن امتحانات المدرسة، ويُسمّى امتحان الثانويّة العامة، ويكون دقيقاً، ومن ضمن المناهج التي تدرّس خلال الفصل وتشرف عليها وزارة التربية والتعليم، وتبعاً للنتيجة يتمّ قبول الطلّاب في التخصّصات الجامعية.

 

المرحلة الجامعية

وهي مرحلة اختياريّة وغير الزامية يتمّ فيها قبول الطلاب في التخصّصات بناءً على نموذج يوزّع على الطلبة الحاصلين على المعدل -الّذي يسمح بتقديم الطلبات إلى الجامعات- في امتحان الثانوية العامة حول التخصّصات المرغوب الدراسة بها، ومن بعدها يتمّ عمل دراسة من قِبل لجنة منفصلة حول التخصّصات بالتوازي مع المعدل، ثمّ يتمّ إعلان أسماء المقبولين في الجامعات مع تخصصاتهم، وهذه التخصّصات التي يدرسها الطالب في الجامعة هي التي تحدد المجالات التي يمكن العمل بها عند الانتقال إلى سوق العمل.


وقد لا يكتفي البعض بدراسة المرحلة الأولى من الدراسة الجامعيّة وهي البكالوريوس، وإنّما قد ينتقل إلى المرحلة الأخرى وهي دراسة الماجستير، ومن ثمّ دراسة الدكتوراه ودرجة البروفيسور.

« الطائرة ترتفع بمواجه الريح وليس باتجاه الريح »

مقالات متنوعة حول التربية و التعليم

« قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين - لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين - الأنعام »