كيف تكون فصيح اللسان

كيف تكون فصيح اللسان

فصاحة اللسان من صفات العرب التي كانوا يحدون بها بعضهم البعض و يتبارون فيما بينهم أيهم أفصح لساناً فس نظم الأشعار و إلقاء الخطب على العامة في الأسواق و الحلقات التي كانوا يجتمعون فيها ، و كانت مكة المكرمة منذ زمن ما قبل البعثة النبوية مركزاً للعرب من مختلف أنحاء الجزيرة العربية لأنها كانت تقع في منتصف الطريق التجاري بين الشام و اليمن ، بالإضافة إلى وجود الكعبة التي كان يقصدها الحجيج من كل حدب و صوب ، و بعث فيهم رسول الله صلى الله عليه و سلم بقرآن عجزوا أن يأتوا بآية من مثله ، فالقرآن الكريم هو الكتاب المبين لكل العرب و أفصح الكتب العربية الموجودة في العالم منذ نزل و حتى قيام الساعة ، و من أراد أن يتعلم الفصاحة و يصبح طليق اللسان فعليه بالقرآن أولاً ، و من بعده اشعار العرب و أدبياتهم قديماً و حديثاً . مع ذلك ليس الطريق سهلاً ، بل يتطلب الصبر و الإصرار على التعلم مع التدريب المستمر و عدم الخوف من الفشل ، و لذلك عدة خطوات لكي تصبح فصيح و طلق اللسان و ذو قدرة على التحدث في مختلف الأوساط بثقة و دون خجل أو تردد أو نسيان الأفكار الأساسية التي ترغب في الحديث عنها ، و هو ما يقع فيه أغلب الأشخاص الذين لا يتمتعون بمهارة الحديث وسط تجمعات .

  • أول الخطوات إلى المهارة في الحديث و فصاحة اللسان هي القراءة ، بدءاً باقرآن الكريم كما ذكرنا ، و مرورأ بأشعار العرب و خطبهم ، و انتهاء بقراءة الشعر و الأدب الحديث . و من فوائد القراءة أنها تزيد من الحصيلة اللغوية لدى المرء فلا يتلعثم أو يفقد المعنى عند التحدث في موضوع ما ، لأن الفصاحة عند العرب هي إيصال المعنى كما هو مفهوم في الذهن .
  • عليك بالإستماع إلى المحاورات و النقاشات الجادة بين العلماء ، مع التركيز على طريقة عرض الأفكار و تسلسلها ، و الإهتمام بذلك قدر المستطاع .
  • قم يتدريب نفسك على التحدث بشكل متواصل و دون تلعثم ، و ذلك عبر الجلوس في مكان منفرد و البدء بوصف شئ ما في الغرفة لمدة نصف دقيقة متواصلة ، و مع تكرار ذلك ستجد أن تدفق الأفكار أصبح اسهل من السابق و قدرتك على التعبير أصبحت أكثر مرونة و سهولة .
« اذا كنت تعتقد أنك قادر فانك محق، واذا كنت تعتقد انك عاجز فانك محق أيضا »

مقالات متنوعة حول التربية و التعليم

« لله ما في السماوات وما في الأرض ليجزي الذين أساؤوا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى - الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى - النجم »