كيف تتكون الشخصية

كيف تتكون الشخصية

النفس البشرية سر من أسرار الله سبحانه وتعالى في خلقه ، حيث تمتد الدراسات حول النفس البشرية و كيفية عملها و تكوينها منذ ما يقرب من قرنين من الزمان ، و لازال علماء النفس يكتشفون الجديد فيما يتعلق بخصائص النفس البشرية و الشخصية و مكوناتها ، و تعددت النظريات حول شخصية الفرد و كيفية تكوينها و تطورها ، فمن العلماء من قال بأن الشخصية البشرية تتكون وفقاً للبنية الجسمية و الحالة البيولوجية للفرد ، و منهم من قال بأنه نتاج مجتمعي تحكمه العلاقات الإجتماعية و الإقتصادية و الثقافية للمجتمع ككل ، و منهم من قال بأن شخصية الفرد تخضع للعوامل الوراثية بشكل كبير و أنها تتطور وفقاً للتطور الوراثي تصاعدياً مع تطور البشرية ككل و تطور إمكاناتها .

و الشخصية في تعريفها ، هي كل ما يميز الإنسان من خصائص بيولوجية و إجتماعية و نفسية و يتم التعبير عنها بالأفعال و ردود الأفعال و طريقة التفكير التي تحكم الفرد ، و تتطور الشخصية تبعاً لذلك التعريف وفقاً للتطور الذي يلحق بمكونات الفرد .

إذاً يمكننا القول بأن الشخصية تتكون منذ تكون الجنين في بطن أمه ، حيث تكون العوامل الوراثية أول ما يحدد شخصية الفرد ، و يمكن للتغيرات الجينية البسيطة جداً أن تؤثر فيما بعد في تكوين شخصية الفرد بشكل كبير . و بعد الولادة تبدأ مرحلة نمو الشخصية و إكتمالها ، و الحقيقة أن تكون الشخصية و تطورها أمر مستمر مع الفرد طوال حياته ، حيث أن عملية التجربة و التعلم من أهم ما يؤثر في تطور و تكوين شخصية الفرد أيضاً . ففي مرحلة الطفولة نجد أن العوامل الإقتصادية و الثقافية للوالدين أو من يقوم بتربية الطفل تنعكس فيما بعد بشكل كبير على شخصيته لأن الطفل في تلك المرحلة يتعلم عن طريق التلقين و المشاهدات التي يقوم بها بنفسه ، و بعد ذلك تبدأ مرحلة الإكتشاف و التعلم عن طريق التجربة و الخطأ ، و تكون لتلك المرحلة دور كبير في تكوين الشخصية ، إضافة إلى الإحتاك بالأطفال أو المجتمع فيما بعد ، فتتشكل شخصية المرء تبعاً للوسط الذي يعيش فيه ، و يحكم ذلك التكوين في الشخصية عامل الفروق الفردية و نسبة الذكاء التي تختلف من شخص لآخر فتؤدي إلى تطور الشخصية بشكل مختلف عن الآخرين ، لكن تجمعها بعض الصفات العامة بشكل كبير أيضاً .. و تسمتر عملية تكون الشخصية ذات العلاقة الجدلية طوال حياة المرء .

« السمعة تأخذ منا عشرين سنة لصناعتها، وخمس دقائق لهدمها. اذا أخذت هذا الأمر بعين الاعتبار، سوف تقوم بأعمالك بطريقة مختلفة »

مقالات متنوعة حول التربية و التعليم

ما أهمية الخرائط الذهنية حق الطفل في التعليم كيف تتكون الشخصية تصنيف الوسائل التعليمية ما أهمية التعليم تعريف الوسائل التعليمية كيف يمكن قياس الذكاء تفعيل دور الطالب في التعليم كيف اكون مثقفة تكافل التربية والتعليم تهيئة البيئة التعليمية المناسبة للطلبة اهمية تعليم الفتاه حق الطفل في التعليم كيف أصبح نشيطا كيف اذاكر قبل الامتحان ما أهمية تعلم اللغات الاجنبية أهمية الحاسوب في التعليم ما هي تكنولوجيا التعليم كيف اعرف اهتماماتي طريقة التعليم عن بعد كيف تُعلم محو الأمية أهمية التعليم الجامعي كيف نطور التعليم كيف أذاكر أيام الامتحانات كيف تكون فصيح اللسان أهمية المكتبة كيف تذاكر بدون ملل كيف اكون معلم ناجح كيف اذاكر بسهولة كيف تتعلم الطباعة السريعة أهمية استعمال الوسائل التعليمية مراحل التعليم كيف أحب مجال دراستي أهمية تعلم اللغة العربية كيف تتعلم لغة جديدة كيف تنجح في الامتحان كيف يستطيع الانسان ان يقوي ذاكرته كيف تصبح عبقري في الدراسة العوامل المؤثرة في التعلم أهداف التعليم في المرحلة الابتدائية كيف أحافظ على نظافة مدرستي صفات طالب العلم كيف أنجح في دراستي الثانوية أثر الإنترنت على التعليم والتعلم أساليب التعليم الحديثة كيف تستعد للاختبارات النهائية استراتيجيات التعليم معايير الجودة في التعليم كيف تجيب عن أسئلة الاختبار كيف كان التعليم في الماضي تمارين لتقوية الذاكرة والتركيز كيف أجهز نفسي للمدرسة طريقة التعليم التعاوني دراسة حالة طالب عدواني صعوبات التعلم التشخيص والعلاج الفرق بين صعوبات التعلم والتأخر الدراسي صعوبة القراءة والكتابة طرق علاج العنف المدرسي
« أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى إنما يتذكر أولوا الألباب - الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق - والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب - والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية ويدرؤون بالحسنة السيئة أولئك لهم عقبى الدار - الرعد »